™® سامر كو ®™


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولالتسجيل
شاطر | 
 

 حق الرسول (ص) على أمته . محاضره مفرغه للشيخ محمد حسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة العلا
عضو برونزي
عضو برونزي


انثى
عدد الرسائل: 151
العمر: 36
MSN:


My SMS
الى كل من غرد في دنيا الحب وذاق طعم الهوى وبكى عند فراق الحبيب الى ؟؟؟؟؟


تاريخ التسجيل: 09/04/2008

مُساهمةموضوع: حق الرسول (ص) على أمته . محاضره مفرغه للشيخ محمد حسان   الجمعة أبريل 18, 2008 3:03 pm



حق الرسول على أمته

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}
]سورة آل عمران: 10

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}
سورة النساء: 1

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا}
]سورة الأحزاب: 70 ، 71

]أما بعد ..

حديثنا الآن بإذنه تعالى عن حق حبيبه المصطفى ولكن قبل أن نتعرف على حقوق المصطفى، أطرح هذا السؤال وأقول:
هل تعرف المصطفى؟
وسينتظم جوابى على هذا السؤال الرقيق الجميل
فى العناصر التالية:


أولاً: تعظيم الرب العلى لقدر الحبيب النبى .
ثانياً: تكميل الله له المحاسن خلقاً وخُلقاً.
ثالثاً: هل عرفت الأمة قدر نبيها.


وسأجعل كل منهم على حده فى المشاركات المقبله

ولا تنسونا من صالح دعاكم


al zawag al 3orfy.doc
(لحفظ هذا الملف من فضلك اضغط على الزر الأيمن
للماوس واختر حفظ بأسم)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
@ سمر @
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى


انثى
عدد الرسائل: 2426
العمر: 36
1:
الأوسمة:
وطني:
MSN:


My SMS
الى كل من غرد في دنيا الحب وذاق طعم الهوى وبكى عند فراق الحبيب الى ؟؟؟؟؟


تاريخ التسجيل: 08/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حق الرسول (ص) على أمته . محاضره مفرغه للشيخ محمد حسان   الجمعة أبريل 18, 2008 3:15 pm

محاضرة رائعة لشيخ يعتبر كنز من كنوز الاسلام الان

ربنا يبارك فيه و يطول بعمرو

وتقلى منى هده الخطب عن حقوق الرسول صلى الله عليه و سلم




هذه خطبة جمعة في حقوق رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمته .

و هي جزء من أحد مباحث كتاب(أصول الإيمان في ضوء الكتاب والسنة) وقد اختصرت الموضوع قليلاً وحولته إلى خطبة ليعم النفع ، وبينت حكم الألباني – رحمه الله على الأحاديث التي في غير الصحيحين.
والمؤلف : نخبة من العلماء
طباعة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة النبوية
الناشر : وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد - المملكة العربية السعودية تاريخ النشر : 1421هـ)
وقد جاء في مقدمة المجمع لهذا الكتاب (...وبهذه المناسبة نتقدم بالشكر الجزيل للذين ساهموا في إعداد هذا الكتاب وهم : الدكتور صالح بن سعد السحيمي ، والدكتور عبد الرزاق بن عبد المحسن العباد ، والدكتور إبراهيم بن عامر الرحيلي . كما نشكر اللذين قاما بمراجعته وصياغته وهما : الدكتور علي بن محمد ناصر فقيهي ، والدكتور أحمد بن عطية الغامدي ).ا.هـ.
وقد قام بالتقديم لهذا الكتاب/معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ
وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد المشرف العام على المجمع.
حفظ الله الجميع وبارك فيه



الخطبة الأولى

إنْ الْحَمْدَ لِلَّهِ نحمده ونَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ وَنَعُوذُ بِالله مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا ومن سَيئات أعمَالنا مَنْ يَهْدِه اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ } [آل عمران102].
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}[ النساء1].
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} [الأحزاب71].
أما بعد :-
فقد تكلمنا في خطب سابقة عن أهم حقوق الله تعالى على خلقه وهو توحيده وعبادته وحده لاشريك له، ولعلنا في هذه الخطبة نذكر باختصار أهم حقوق نبيه صلى الله عليه وسلم على أمته .

1- الإيمان المفصل بنبوته ورسالته واعتقاد نسخ رسالته لجميع الرسالات السابقة، ومقتضى ذلك : تصديقه فيما أخبر ، وطاعته فيما أمر ، واجتناب ما نهى عنه وزجر ، وأن لا يعبد الله إلا بما شرع . وقد دلت على ذلك الأدلة من الكتاب والسنة . قال تعالى : { فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنْزَلْنَا } (التغابن : 8) . وقال تعالى : { فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } (الأعراف : 158) . وقال عز وجل : { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا } (الحشر : 7) . وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله » ( ) .

2 - وجوب الإيمان بأن الرسول صلى الله عليه وسلم بلغ الرسالة ، وأدى الأمانة ، ونصح للأمة ، فما من خير إلا ودل الأمة عليه ورغبها فيه ، وما من شر إلا ونهى الأمة عنه وحذرها منه . قال تعالى : { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا } (المائدة : 3) .
وعن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( . . « وأيم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ، ليلها ونهارها سواء » ( ) . وقد شهد للنبي بالبلاغ أصحابه في أكبر مجمع لهم يوم أن خطبهم في حجة الوداع خطبته البليغة فبين لهم ما أوجب الله عليهم وما حرم عليهم وأوصاهم بكتاب الله إلى أن قال لهم : « وأنتم تسألون عني فما أنتم قائلون » . قالوا : نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت . فقال بإصبعه السبابة يرفعها إلى السماء وينكتها إلى الناس : « اللهم اشهد اللهم اشهد ثلاث مرات » ( )، والآثار في هذا كثيرة عن السلف رحمهم الله .

3 - محبته صلى الله عليه وسلم وتقديم محبته على النفس وسائر الخلق . والمحبة وإن كانت واجبة لعموم الأنبياء والرسل إلا أن لنبينا صلى الله عليه وسلم مزيد اختصاص بها ولذا وجب أن تكون محبته مقدمة على محبة الناس كلهم من الأبناء والآباء وسائر الأقارب بل مقدمة على محبة المرء لنفسه . قال تعالى : { قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ } (التوبة : 24) . فقرن الله محبة رسوله صلى الله عليه وسلم بمحبته عز وجل وتوعد من كان ماله وأهله وولده أحب إليه من الله ورسوله - توعدهم بقوله : { فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ } . وفي الصحيحين من حديث أنس رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : « لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين » ( ) . وعن عمر رضي الله عنه أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله أنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك » . فقال له عمر : فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « الآن يا عمر » ( ) .

4 - تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم وتوقيره وإجلاله . فإن هذا من حقوق النبي صلى الله عليه وسلم التي أوجبها الله في كتابه . قال تعالى : { لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ } (الفتح : 9) . وقال تعالى : { فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (الأعراف : 157) . قال ابن عباس : " تعزروه : تجلوه . وتوقروه : تعظموه " . وقال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ } (الحجرات : 1) . وقال عز وجل : { لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا } (النور : 63) . قال مجاهد : " أمرهم أن يدعوه يا رسول الله في لين وتواضع ولا يقولوا يا محمد في تجهم " . وقد ضرب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أروع الأمثال في تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم . قال أسامة بن شريك : " أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه حوله كأنما على رؤوسهم الطير " . وتعظيم النبي صلى الله عليه وسلم واجب بعد موته كتعظيمه في حياته . قال القاضي عياض : " واعلم أن حرمة النبي صلى الله عليه وسلم بعد موته ، وتوقيره وتعظيمه ، لازم كما كان حال حياته ، وذلك عند ذكره صلى الله عليه وسلم ، وذكر حديثه وسنته ، وسماع اسمه وسيرته ، ومعاملة آله وعترته ، وتعظيم أهل بيته وصحابته " .


الخطبة الثانية
5 - الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم والإكثار من ذلك كما أمر الله بذلك . قال تعالى : { إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } (الأحزاب : 56) . قال المبرد : " أصل الصلاة : الترحم . فهي من الله رحمة . ومن الملائكة رقة واستدعاء للرحمة من الله " . وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا » ( ) . وعن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « البخيل الذي من ذكرت عنده فلم يصل علي » ( ) . والصلاة والسلام وإن كانت مشروعة في حق الأنبياء كلهم كما تقدم فهي متأكدة في حق نبينا صلى الله عليه وسلم ومن أعظم حقوقه على أمته وهي واجبة عليهم ولذا ذكرناها هنا من جملة حقوقه الخاصة على أمته . وقد صرح العلماء بوجوب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ونقل بعضهم الإجماع على ذلك .

6 - الإقرار له بما ثبت في حقه من المناقب الجليلة والخصائص السامية والدرجات العالية الرفيعة مما دلت عليه النصوص . والتصديق بكل ذلك والثناء عليه به ونشره في الناس ، وتعليمه للصغار وتنشئتهم على محبته وتعظيمه ومعرفة قدره الجليل عند ربه عز وجل .

7 - تجنب الغلو فيه والحذر من ذلك فإن في ذلك أعظم الأذية له صلى الله عليه وسلم . قال تعالى آمرًا نبيه صلى الله عليه وسلم أن يخاطب الأمة بقوله : { قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا } (الكهف : 110) . وبقوله : { قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ } (الأنعام : 50) . فأمر اللهّ نبيه صلى الله عليه وسلم أن يقرر للأمة أنه مرسل من الله ليس له من مقام الربوبية شيء وليس هو بمَلَك إنما يتبع أمر ربه ووحيه .


كما حذر النبي صلى الله عليه وسلم أمته من الغلو فيه والتجاوز في إطرائه ومدحه . ففي صحيح البخاري من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبده ، فقولوا : عبد الله ورسوله » ( ) . والإطراء : هو المدح بالباطل ومجاوزة الحد في المدح ذكره ابن الأثير . وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فراجعه في بعض الكلام فقال : ما شا ء الله وشئت! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أجعلتني لله ندًّا بل ما شاء الله وحده » ( ) . فحذر النبي صلى الله عليه وسلم من الغلو فيه وإنزاله فوق منزلته ، مما يختص به الرب عز وجل . وفي هذا تنبيه إلى غير ما ذكر من أنواع الغلو فإن الغلو في النبي صلى الله عليه وسلم محرم بشتى صوره وأشكاله .ومن صور الغلو في النبي صلى الله عليه وسلم التي تصل إلى حدّ الشرك ، التوجه له بالدعاء فيقول القائل : يا رسول الله افعل لي كذا وكذا . فإن هذا دعاء والدعاء عبادة لا يصح صرفها لغير الله . ومن صور الغلو فيه صلى الله عليه وسلم الذبح له أو النذر له أو الطواف بقبره أو استقبال قبره بصلاة أو عبادة فكل هذا محرم لأنه عبادة وقد نهى الله عن صرف شيء من أنواع العبادة لأحد من المخلوقين فقال عز وجل : { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }{ لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ } (الأنعام : 162 ، 163) .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحواشي :

سنن ابن ماجه (المقدمة) : برقم (5) صححه الألباني .
أخرجه مسلم من حديث جابر عبد الله في حجة النبي صلى الله عليه وسلم ، برقم (1218) .
صحيح البخاري برقم (15) ، ومسلم برقم (44) .
رواه البخاري من حديث عبد الله بن هشام برقم (6632) .
رواه مسلم برقم (384) .
رواه الترمذي رقم (3546) وقال حديث حسن صحيح وأحمد في المسند : 1 / 201 ،وصحح الألباني.
صحيح البخاري برقم (3445) .
صحيح البخاري برقم (3445) ، وبنحوه الإمام أحمد في المسند : 1 / 23 .
رواه الإمام أحمد في المسند : 1

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف الدين
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد الرسائل: 63
العمر: 34
وطني:
MSN:


My SMS
الى كل من غرد في دنيا الحب وذاق طعم الهوى وبكى عند فراق الحبيب الى ؟؟؟؟؟


تاريخ التسجيل: 21/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: حق الرسول (ص) على أمته . محاضره مفرغه للشيخ محمد حسان   الجمعة أبريل 18, 2008 3:17 pm

محاضرات رائعة فى حق نبينا المصطفى

ربنا يجازيكم عنا كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
smsm man
مشرف المنتدى العام
مشرف المنتدى العام


ذكر
عدد الرسائل: 933
العمر: 28
وطني:
MSN: رغم كل شيء
لسه فينا شيء
بيعشق الحياة
تاريخ التسجيل: 15/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: حق الرسول (ص) على أمته . محاضره مفرغه للشيخ محمد حسان   الجمعة أبريل 18, 2008 4:29 pm

محاضرات مفيدة جدا
جازاكم الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

حق الرسول (ص) على أمته . محاضره مفرغه للشيخ محمد حسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» صرخة تائب,, قصيدة من اقوال الشيخ محمد حسان
» [ مقاطِعُ مُنتقاة ] .. للشيخ : محمد حَسَّان ~
» تفسير سورة الفاتحه للشيخ محمد متولي الشعراوي بجودة عالية mp3 نسخة خاصة تتميزبنقاءالصوت في 6 أجزاء
» مدح الرسول وانشاد برهانية..ديوان شراب الوصل
» اجمل صوت تلاوه للشيخ سلمان العتيبي.mp4

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
™® سامر كو ®™ ::  المنتدى الاسلامي :: قسم نصرة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم-